LOADING

Type to search

أخبار مختارات التحرير

رحيل الياس الزيات وتاريخية العلاقات المجرية السورية

Share

غيب الموت في ٣ سبتمبر الفنان العربي السوري الياس الزيات، وقد حمل نبأ رحيله معان إنسانية وفنية وتاريخية، فقد عرفتُ الفنان التشكيلي إلياس في عام 2002 عندما دعاني سفير المجر بدمشق المستشرق Bokor Balázs لإلقاء محاضرة عن الشاعر المجري József Attila بمناسبة عيد الشعر في المجر، كان حاضراً للندوة ونشأت معه بعدها صلات فكرية وثقافية قوامها عشقه للتجليات الحضارية في المشرق من دمشق حتى القدس، وذكريات دراسته في أكاديمية الفنون الجميلة في بودابست قبل أكثر من نصف قرن في إشارة الى العلاقات التاريخية التي تربط المجر وسوريا. وقد ذكرنا ذلك برواية (الربيع والخريف) للأديب السوري حنا مينه الذي وثق فيها حياته في المجر في ستينيات القرن المنصرم. 

كان اللقاء مع الفنان الراحل يحمل على الدوام مسارات فكرية وثقافية مكتوية بما حل بعالمنا من فوضى وضياع. فقد كان ابن الأحلام الكبرى التي كابد جيل عربي كامل للوصول إليها. ومن هنا كانت نصيحته للفنانين الشباب بأن الفن ( لايتراكم إلا معرفياً… إحذروا العولمة الفنية… تبنوا فنوننا القديمة و طوروها بمعاصرة عربية حديثه،  حتى لاتخسروا أنفسكم.)

 ولا يملك الباحث في مسيرته الفنية وابداعاته سوى القول إن أعماله دالة على قدسية الأرض التي ولد فيها. وعلمته الإيمان بالتواصل الإنساني والوفاء الذي كان يعبر عن خلجاته في حديثه عن حياته في المجر و إفتنانه بما فيها من كنوز فنية وسعيه لربط القيم العليا في بوتقة الإنسانية الكبرى. 

رئيس التحرير

1 Comment

  1. أ.د. السيد حسن سبتمبر 7, 2022

    رحم الله الفنان العربي السوري إلياس الزيات واسكنه فسيح جناته ، مالفت نظري انه كان متمسكا بالفن العربي الأصيل والتمسك به وعدم الاتجاه للعولمه وفنها لانها في رأيي هي تخدم المصالح الغربيه فقط ، وبالتأكيد اعماله الفنيه وكتاباته ستظل ذكري طيبه له .

    رد

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *