LOADING

Type to search

أخبار مختارات التحرير

حل الدولتين والقدس في مباحثات الرئيس الفلسطيني وبابا الفاتيكان

Share

تأتي زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى أيطاليا في 3 نوفمبر في إطار سعيه لجلب تأييد المجتمع الدولي لإقامة سلام عادل وشامل في المنطقة العربية التي تمور بها إحداث وقلاقل أبعدت الإهتمام بالقضايا المركزية العربية. كما يأتي لقاء الرئيس عباس بالبابا في روما إستكمالاً للعلاقات التاريخية بين فلسطين والفاتيكان علماً أن الرأي العام العالمي لايمكن أن ينسى وصف البابا فرنسيس للرئيس عباس في عام 2015 بأنه (ملاك السلام). 

وفي زيارته الحالية أكد الرئيس عباس و بابا الفاتيكان دعمهما لتطبيق حل الدولتين، وأكدا على ضرورة أن تكون مدينة القدس “مكانا للتلاقي لا للصراع”. كما تم التأكيد على العلاقات الجيدة القائمة بين الطرفين والقضايا ذات الاهتمام المشترك. وعلى “إرساء أسس الأخوة الإنسانية والتعايش السلمي بين أتباع مختلف الديانات في المنطقة”.

كما تم التأكيد على أهمية إعادة تفعيل الحوار المباشر من أجل التوصل إلى حل الدولتين، بفضل التزام أكبر من قبل المجتمع الدولي.

وأشار بيان الفاتيكان أن الجانبين “أكدا على ضرورة أن يعترف الجميع بمدينة القدس كمكان للقاء لا للصراع” واتفقا على أنه “لا بد أن يحافظ وضعها على هوية المدينة المقدسة وقيمتها بالنسبة للديانات الإبراهيمية الثلاث”، وذلك من خلال “وضع خاص” معترف به دوليا”.

1 Comment

  1. أ.د. السيد حسن نوفمبر 5, 2021

    نشكر صوت الدانوب لنشر الخبر ، وفي اعتقادي قداسه البابا يمكنه التوصل لحل المشكله لما له من علاقات وطيده باليهود وخاصه عائله روتشيلد .
    نتمني حل القضيه وان يعم السلام في هذه المنطقه والعالم اجمع .

    رد

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *