LOADING

Type to search

في افريقيا السلطة تنتقل بسلاسة

Share

تسجل دول في القارة الإفريقية نموذج إنتقال السلطة بسلاسة حتى أن دولة عربية إفريقية مثل موريتانيا إنتقلت السلطة فيها بسلاسة لم يلحظها الكثيرون. 

ففي حدث سياسي غير مسبوق في تاريخ البلاد وفي واحدة من أفقر دول العالم ، أدى رئيس النيجر المنتخب محمد بازوم اليمين الدستورية في 2 أبريل، تم خلاله انتقال السلطة سلميا من رئيس مدني منتخب إلى رئيس مدني، وذلك في خطوة تحسب للرئيس المنتهية ولايته محمدو يوسوف، الذي لم يعدّل الدستور للترشح لولاية رئاسية ثالثة، على عادة عدة رؤساء أفارقة.

ويعد فوز بازوم في الانتخابات الرئاسية التي جرت في النيجر على دورتين سابقة تاريخية في البلاد التي شهدت للمرة الأولى هزيمة العصبية القبلية أمام التحالفات السياسية، ليصبح أول رئيس من الأقلية العربية في تاريخ البلاد.

وينحدر بازوم من قبيلة أولاد سليمان العربية التي يقطن فرع منها النيجر، بينما تتركز غالبيتها في جنوب ووسط ليبيا، وقد حاول منافسوه استغلال هذا الانتماء القبلي ضده خلال الانتخابات الرئاسية، واتهموه أنه من أصول أجنبية.

وفي تنزانيا أدت سامية حسن صلوحي في 2 مارس اليمين الدستورية لتكون أول رئيسة لتنزانيا في تاريخ البلاد، وذلك في مجلس الدولة بدار السلام، عقب وفاة الرئيس جون ماغوفولي في جائحة كورونا. 

وكانت الحكومة قد أعلنت مساء الأربعاء الماضي وفاة الرئيس ماغوفولي، واستلام مقاليد الحكم بعده نائبته سامية حسن صلوحي (61 عاما).

وتم انتخاب سامية لأول مرة نائبة لماغوفولي في عام 2015، ومن ثم تم إعادة انتخابها إلى جانبه العام الماضي، وفقا للدستور.

وأصبحت سامية حسن صلوحي أول امرأة تتقلد مثل هذا المنصب السياسي في أفريقيا عموما وفي شرقها خصوصا، وانضمت بذلك إلى قائمة قصيرة من نساء القارة التي تدير بلدانها.

وتعرف صلوحي بين أهل بلدها باسم “ماما سامية”، وقد أدت قسم المكتب الرئاسي بحجابها والقرآن في يدها اليمنى، وذلك تحت إشراف رئيس القضاة إبراهيم جومافينغ، وقد تعهدت بدعم دستور الدولة.

وقالت رئيسة تنزانيا “اليوم ليس يوما جيدا بالنسبة لي، لأني أتحدث إليكم ولديّ جرح في قلبي”، وأضافت أنه يجب على الجميع في البلاد العمل في الفترة القادمة لتوحيد الأمة، وأنه حان الوقت لتجاوز الخلافات والمضي قدما إلى الأمام.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *