LOADING

Type to search

أخبار مختارات التحرير

مبادرة سعودية لإنهاء الأزمة في اليمن

Share

أعلنت المملكة العربية السعودية في 22 مارس عن “مبادرة لإنهاء الأزمة اليمنية والتوصل لحل سياسي شامل” يتضمن وقف إطلاق نار شامل تحت مراقبة الأمم المتحدة، وإيداع الضرائب والإيرادات الجمركية لسفن المشتقات النفطية من ميناء الحديدة في الحساب المشترك بالبنك المركزي اليمني بالحديدة وفق اتفاق ستوكهولم بشان الحديدة، وفتح مطار صنعاء الدولي لعدد من الرحلات المباشرة الإقليمية والدولية ، وبدء المشاورات بين الأطراف اليمنية للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية برعاية الأمم المتحدة بناء على مرجعيات قرار مجلس الأمن الدولي 2216، والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني اليمني الشامل.

وقد جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عُقد بالرياض, شارك فيه الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير الخارجية السعودي، وسفير السعودية في اليمن, والمتحدث الرسمي باسم قوات “تحالف دعم الشرعية في اليمن”.

أكد وزير الخارجية السعودي في المؤتمر الصحفي على أنه: “استمراراً لحرص المملكة العربية السعودية على أمن واستقرار اليمن والمنطقة والدعم الجاد والعملي للسلام وإنهاء الأزمة اليمنية، ورفع المعاناة الإنسانية للشعب اليمني الشقيق وتأكيدًا لدعمها للجهود السياسية للتوصل إلى حل سياسي شامل بين الأطراف اليمنية في مشاورات بييل و جنيف والكويت وستكهولم، فإنها تعلن عن “مبادرة المملكة لإنهاء الأزمة اليمنية والتوصل لحل سياسي شامل” والتي تتضمن وقف إطلاق نار شامل تحت مراقبة الأمم المتحدة ، وإيداع الضرائب والإيرادات الجمركية لسفن المشتقات النفطية من ميناء الحديدة في الحساب المشترك بالبنك المركزي اليمني بالحديدة وفق اتفاق ستوكهولم بشان الحديدة ، وفتح مطار صنعاء الدولي لعدد من الرحلات المباشرة الإقليمية والدولية ، وبدء المشاورات بين الأطراف اليمنية للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية برعاية الأمم المتحدة بناء على مرجعيات قرار مجلس الأمن الدولي 2216، والمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني اليمني الشامل.

ولعل هذه المبادرة التي لقيت ترحيباً دولياً وعربياً تفتح الأمل لإنهاء الأزمة اليمنية التي أضحت تشغل الرأي العام العربي كونها شكلت كارثة إنسانية.



Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *