LOADING

Type to search

غير مصنف

أمير الكويت يعلن المصالحة في الخليج العربي

Share

في خطوة أدخلت البهجة على الرأي العام العربي لما تمثل من إعادة الروح للعلاقات الأخوية بين البلدان العربية وتسعف في تموضع إقليمي عربي فاعل حمل صاحب السمو أمير دولة الكويت، الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح،في 4 ديسمبر للأمة العربية نبأ المصالحة الخليجية معرباً عن سعادته للاتفاق حول حل الخلاف الخليجي، معتبراً أن الاتفاق يعكس تطلع الأطراف إلى تحقيق المصالح العليا لشعوبها. 

وجاء في بيان نشرته وكالة الأنباء الكويتية “كونا”، أن أمير الكويت أعرب عن بالغ سعادته وارتياحه للإنجاز التاريخي الذي تحقق عبر الجهود المستمرة والبناءة التي بذلت مؤخراً للتوصل إلى الاتفاق النهائي لحل الخلاف الذي نشب بين الأشقاء، والذي أكدت من خلاله كافة الأطراف حرصها على التضامن والتماسك والاستقرار الخليجي والعربي. وشدد على أن الاتفاق عكس تطلع الأطراف المعنية إلى تحقيق المصالح العليا لشعوبهم في الأمن والاستقرار والتقدم والرفاه.

وقال أمير الكويت “في الوقت الذي نعرب فيه عن سعادتنا لهذا الإنجاز نستذكر بالتقدير الجهود الخيرة والبناءة لحضرة صاحب السمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه الذي قاد تلك الجهود منذ اليوم الأول لنشوب الخلاف والذي أرسى قواعد ذلك الاتفاق لتبقى جهود سموه رحمه الله في أعماق وجداننا وفي صفحات تاريخنا”.


وفي تعليق على الإعلان الكويتي قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن، عبر “تويتر”، إن “بيان دولة الكويت خطوة مهمة نحو حل الأزمة الخليجية”. وأضاف “نشكر للكويت الشقيقة وساطتها منذ بداية الأزمة، كما نقدر الجهود الأميركية المبذولة في هذا الصدد، ونؤكد أن أولويتنا كانت وستظل مصلحة وأمن شعوب الخليج والمنطقة”.

كذلك أعرب وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، عن تفاؤله بأن الأزمة الخليجية قد تقترب من نهايتها، وذلك في تعليق له خلال مشاركته في الحوارات المتوسطية السنوية المنعقدة بإيطاليا في 4 ديسمبر. وقال بن فرحان، وفق ما أوردته وكالة “أسوشييتد برس”: “نأمل أن يؤدي هذا التقدم إلى اتفاق نهائي يبدو في متناول اليد”.

1 Comment

  1. أ.د. السيد حسن ديسمبر 5, 2020

    شكرا لصوت الدانوب لنشر الخبر ومن المعروف عن دوله الكويت وأمرائها انهم يعملون دائماً لجمع شمل العالم العربي ، بارك الله في معالي أمير دوله الكويت الحالي ولا ننسي فضل الامير السابق رحمه الله .

    رد

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *