LOADING

Type to search

أخبار مختارات التحرير

عودة الروح للعلاقات العربية

Share

السعودية والعراق في حقبة تعاون واعدة 

حملت الأنباء في 10 نوفمبر ماتم الإتفاق عليه بين المملكة العربية السعودية وجمهورية العراق من إتفاقات لتعاون مديد بين البلدين الأمر الذي حمل في تضاعيفه عودة الروح للعلاقات العربية لمواجهة مايحيط بالبلدان العربية من مخاطر وتهديدات وهي إتفاقات تاريخية حجب ضجيج الإنتخابات الامريكية وتداعيات فيروس كورونا من إظهار أهميتها إعلامياً وماتحمله من أمل على صعيد عودة الروح المرتجاة للعلاقات بين الدول العربية. 

وعندما يؤكد ولي العهد في المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على أهمية العلاقات التي تربط المملكة بالعراق، في اللقاء الافتراضي مع رئيس الوزراء العراقي في 10 نوفمبر، أن البلدين متجاوران، وكلنا عرب، ونتبع نفس الدين، ولدينا نفس المصالح، ونفس التحديات؛ فإنه يعكس وجود إرادة سياسية وتصميم عالٍ لدى قيادة المملكة لإيصال العلاقة بين الرياض وبغداد لمصاف الشراكة الإستراتيجية، وتدشين مرحلة جديدة لهذه الشراكة لتصبح أعمق.

كما أن دولة مصطفى الكاظمي  رئيس الوزراء العراقي أكد أن العلاقات العراقية السعودية هي المفتاح الرئيسي لمشكلات وحلول الأزمات في الشرق الأوسط, مؤكداً أنه كلما تعمقت هذه الشراكة فإن ذلك لتقوية العراق وعودته للحضن العربي، كون تعزيز العلاقات بين المملكة والعراق ليست خيارًا بل واجب إستراتيجي. 

ويتشارك العراق والمملكة في العديد من المصالح المشتركة، حيث يشتركان في حدود 1000 كيلومتر ويواجهان تهديدًا مشتركًا يمثله تنظيم داعش و أطماع دول إقليمية. كما يشتركان في المصالح الاقتصادية والتجارية.

وأكد ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء العراقي، في بيان مشترك، “إثر إنتهاء أعمال مجلس التنسيق السعودي العراقي في دورته الرابعة عزم البلدين تعزيز العلاقات بينهما في كافة المجالات والمضي بها قدماً لتتناسب مع طموحات ورؤى قيادتي البلدين بما يحقق المصالح المشتركة، ويعزز أمن واستقرار المنطقة، ويدفع بعجلة التنمية لما يعود بالنفع على الشعبين الشقيقين ويحقق رفاهيتهما”.

وأكدا على أهمية توسيع آفاق التعاون الثنائي وتعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين في المجالات المختلفة ولاسيما السياسية والأمنية والتجارية والاستثمارية والسياحية.

1 Comment

  1. أ.د. السيد حسن نوفمبر 15, 2020

    شكرالصوت الدانوب لنشر الخبر ونتمني العلاقات الطيبه بين جميعا لدول العربيه ! اعتقد هذا التقارب والذي لم يحدث منذ سنوات عده جاء بعد نجاح المرشح بايدن والذي يكن الكره لكلا البلدين !
    ولننتظر ماذا سيحدث من بايدن تجاه الدولتين صاحبتا اكبر مخزون من البترول في العالم !

    رد

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *