LOADING

Type to search

أخبار مختارات التحرير

صائب عريقات مات وفي نفسه حلم الدولة المستقلة

Share

نعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس في 10 نوفمبر باسمه وباسم القيادة الفلسطينية والحكومة إلى الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية والأصدقاء بالعالم، أمين سر وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح، والأكاديمي، صائب عريقات الذي أمضى حياته مناضلاً صلباً دفاعاً عن فلسطين وقضيتها وشعبها وقرارها الوطني المستقل.

كان الفقيد تجربة سياسية مميزة في حياته قوامها السعي لرفع راية فلسطين عالياً، والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وثوابته الوطنية بالمحافل الدولية كافة، ويتذكر متابعو الشأن الفلسطيني دوره المميز عندما كان عضواً في الوفد الفلسطيني في مؤتمر مدريد للسلام عام 1991، ووزيراً للحكم المحلي، وعمله الدؤوب رئيساً لدائرة المفاوضات التابعة لمنظمة التحرير، وعضواً في المجلس التشريعي الفلسطيني لدورتين متتاليين، وتوج ذلك بتقلده أمانة سر وعضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير.

ولعل الحزن الذي خيم على أصدقاء الشعب الفلسطيني من ملوك ورؤساء وشعوب على الفقيد عريقات آية على إحترام النهج الذي كان يمثله والذي ختمه بتعرية ما سمي بصفقة القرن والتي أوضح في مداخلاته على أنها هرطقة لن تعيش. 

كما أن حياته التي صبغها بالسعي للسلام العادل عبر المفاوضات شكلت نهجاً أمام محاولات إلغاء البعد الفلسطيني فظل حتى أخر يوم في حياته مناضلاً من أجل السلام بمسحة علمية وأكاديمية أكسبته وقضية شعبه كل الإحترام.

1 Comment

  1. ا.د. السيد حسن نوفمبر 11, 2020

    بقلوب مليئة بالحزن والاسي ننعي المناضل الفلسطيني صائب عريقات والذي إختاره ربه الي جواره قبل ان تتحقق آماله بالاعتراف بدوله فلسطين من العدو المحتل ، عمل وجاهد بكل ما استطاع وسوف لا ينساه شعبه وسيظل التاريخ يذكره لإخلاصه وتفانيه في الوصول الي حل عادل للقضيه الفلسطينيه!
    رحمه الله واسكنه فسيح جناته !
    والي جنات الخلد .

    رد

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *