LOADING

Type to search

أخبار مختارات التحرير

إبن لمعارض سوري ينفق المال على التفاهة والخفة

Share

تأتي بعض الأنباء لتشير الى أن القاع الذي تعيشه بعض الشعوب العربية ودولها الممزقة بالحروب والفتن إنما هو تحصيل حاصل للعطب الذي أضحى لا قرار له في بعض مجتمعاتنا بفعل آلة إعلامية تحكمت في طرائق التفكير والحياة. إذ حملت الأنباء الواردة من دبي مافعله إبن المعارض السوري هشام مروة من إنفاق لمال عام على التفاهة والخفة والخلاعة التي لامثيل لها. وذلك بعد الحفل الضخم والباذخ الذي نظّمه أنس مروة للكشف عن جنس مولوده على واجهة برج خليفة في دبي.

وقيل إن تكاليف الحفل بلغت 100 ألف دولار، وهي قيمة استئجار برج خليفة، لمدة ثلاث دقائق فقط، حيث اكتسى البرج باللون الأزرق، معلناً أن المولود المنتظر هو ذكر.

وتصاعد الجدل بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي لا سيما السوريين، بعد الكشف عن أن أنس هو نجل هشام مروة، العضو في الائتلاف السوري المعارض.

وشنّ المغردون هجوماً عنيفاً على أنس ووالده، واتهموهما بإنفاق مبالغ طائلة على أمر “سخيف” في الوقت الذي يعاني فيه ملايين اللاجئين السوريين من الفقر والحرمان في مخيمات اللجوء.

ماذا سيقول الإنسان العربي الذي فقد وطنه وبيته وأضحى لاجئاً عندما يسمع مثل هذه الأنباء. وما دور رجال الفكر والإعلام الرصين في التنبيه الى مخاطر مثل هذه الظواهر وما دور رجال التربية والتعليم في الإلتفات إلى الجيل الجديد لتسليحة بالعلم والثقافة وليس بسلوك مشين ومذل.

1 Comment

  1. أ.د. السيد حسن سبتمبر 10, 2020

    شكرا لصوت الدانوب لنشر الخبر ! ويؤسفني ان أقرأمثل هذا الخبر وفاعله من المعارضه السوريه والذين يتهمون الجانب الاخر بالفساد ! فأين الفساد وكيف تصرفون الاموال بآلاف الدولارات والمهاجرين السوريون يفترشون الارض وتعطيهم السماء في معسكرات المهاجرين هنا وهناك ! اتقوا الله يا فاسدي الارض وتذكروا أهاليكم المشردين في العالم ، لعنه الله عليكم !

    رد

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *