LOADING

Type to search

أخبار ثقافة

إستفتاء الجالية العربية حول إنفجار مرفأ بيروت

Share

وجهت الدانوب الأزرق و موقعها الإلكتروني رسالة إلى بعض الشخصيات والقامات الفكرية والعلمية في الجالية العربية في هنغاريا لإبداء مشاعرها وآرائها حول ماحدث في بيروت. ونصت الرسالة على مايلي: 

في 4 أغسطس انفجرت في ميناء بيروت شحنه من نترات الأمونيوم كانت في المرفأ.

أدى الانفجار الى تدمير جزء كبير من بيروت و 200 قتيل و 6000 جريح.  كيف كان تأثير خبر هذا الانفجار عليكم في بيروت مدينة الفن والجمال. وماهي الكلمة التي توجهونها للانسان في العالم لمساعدة بيروت و شعب لبنان؟

وقد أجاب عدد من الشخصيات العربية نوردها على التوالي توثيقاً لحقبة عاشتها الجالية العربية وأثر الأحداث في أوطانها على حياتها في ديار الإغتراب. 

السيدة أمل الشمري (العراق) 

لقد زلزلنا الخبر المفجع وآلمنا ماتعرضت له مدينة بيروت الجميلة من دمار وسفك دماء ابناءها، وباتت تدور في رؤوسنا تساؤلات كثيرة من كان وراء هذه الجريمة البشعة وهل هانت ارواح ابناء امتنا على المجرمين فاستباحوها وهل ستبقى الجرائم بحق شعوبنا تمر مرور الكرام بدون حساب او عقاب.


م. بشار نجاري (سوريا)

كيف تستطيع ان تتغزل ببيروت الجريحه وقبلها أغتالو بغداد ، وكيف تكتب بيت شعر لعيون بيروت وقبلها حاول المجرمون قلع عيون دمشق وكيف نبكي على بيروت و دمعي بعد لم يجف لاجل القدس ، وماذا أكتب عن طرابلس الغرب وعن صنعاء و قاهرة المعتز ، ولمن اشكي ألمي وقد اضحى جرحي كما وصفه إبن دمشق نزار قباني يمتد كبقعة زيت  من بيروت الى الصين ، آه أيها الجرح العميق ، آه ايها الجسد العربي الذي طعنته كل خناجر الغدر حتى اصبحت تتكسر الخناجر  على الخناجر من كثرة الرعاع والخونه  ومن كثرة خناجر الغدر .

فيروز قالتها منذ زمن طويل  عندما كنا لانزال اطفالاً ، الغضب الساطع قادم و أنا كلي إيمان ، فإنتظروا الغضب ايها العرب فهو قادم لامحاله ، أمة بارك الله فيها لن تتغلب عليها موجة من الدنائة و الخيانة والغدر….ليبارك الله بيروت و دمشق وكل عواصم ومدن العرب العريقه ، كل المجرمين وعبر كل العصور حاولوا  ان يبنوا عروشاً لهم في اوطاننا ، المغول والتتار و حروب الفرنجه  والفرنسيين والطليان والاتراك  والانكليز والصهاينة والامريكان ، وكلهم ذهبوا ومن تبقى منهم هو  في طريقه الى الذهاب و النسيان ….

بيروت يا عروسة الشرق لك حبي. 

الدكتور حسن صالح (اليمن) 

في الرابع من أغسطس امسى العالم على فاجعة عظيمة اصابت بيروت و سكانها ، حيث أدى انفجار شحنة هائلة من نترات الألمنيوم الى تدمير الميناء و معظم مدينة بيروت ، نتج عنه عشرات القتلى و الاف الجرحى ، واصبح عددكبير من سكان بيروت بلا مأوى.

ولا يسعني في هذا المصاب الجلل الا ان أتقدم بأحر التعازي وصادق المواساة إلى أسر الضحايا و متمنيا للجرحى الشفاء العاجل و لبيروت مدينة السلام استعادة عافيتها و مكانتها المرموقة.

‎أ.د. السيد حسن (مصر) 

‎يؤسفني ويحزنني جدا الكارثه التي حلت في بيروت عشت تلك اللحظات الأليمة مع إخوتي وأصدقائي اللبنانيين ، ومع الشعب اللبناني الشقيق بكل مشاعري وإحساسي ، لبنان في يقيننا عروس الشرق وبيروت كانت باريس الشرق ، كلي ثقه في الشعب اللبناني الشقيق انه سيعيد مجد وحضاره بيروت الى ما كانت عليه ايام مجدها . وادعوا الانسانيه في كل مكان لدعم لبنان ليتخطى محنته. 

‎رحم الله الشهداء وأدعوا للجرحي بالشفاء العاجل. 

المهندس فاروق الآغا (سوريا)

إن ماحصل في بيروت اكبر من ان يستوعبه  عقل الانسان العادي  ، لانه لم يحصل بسبب كارثة طبيعية وانما من إهمال  بشري من الصعب توصيفه لحجم المصاب، فأن يكون هناك موظفين على هذه الدرجه من القصور والإهمال إنه شيء مخيف،قلبنا وعقلنا مع الابرياء من اخوتنا اللبنانيين ممن قتلوا وممن جرحوا وممن أصيبوا بعاهات دائمة..لاهلهم الصبر الجميل ولا حول ولا قوه الا بالله.


1 Comment

  1. أ.د. السيد حسن أغسطس 22, 2020

    شكرا لصوت الدانوب لعرض بعض الاّراء العربيه ومن دول عربيه مختلفه عن كارثه بيروت ، والجميع ان كان من سوريا او العراق او اليمن او مصر يجمع علي ان ما أصاب لبنان وبيروت خاصه سبب الألم والحزن لكل الشعوب العربيه وليس للشعب اللبناني فقط ، وهنا تظهر روح العروبه بين الشعوب العربيه ، كم لو اننا اتحدنا ! كم لو إننا طورنا التعليم والبحوث وتطوير التكنولوجيا في بلادنا العربيه ! لننظر الي الماضي كيف كنا ايام ان كان علماء العرب والمسلمين يخدمون الانسانيه ! ونعمل للمستقبل لننهض ببلادنا ، وكلي ثقه ان الشعب اللبناني الشقيق سيتخطى تلك المحنه وتعود لبنان لماضيها العظيم ! رحم الله الشهداء ودعواتنا للجرحي بالشفاء العاجل !

    رد

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *