LOADING

Type to search

عودة الروح لمتاحف قطر و300 قطعة فنية إحتفاءً بعاشق الفن الشيخ سعود آل ثاني

Share

أعلنت متاحف قطر عن إعادة فتح عدد من متاحفها ومواقعها التراثية للجمهور في الأول من يوليو المقبل، وذلك بناءً على توصيات من مكتب حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بوزارة الصحة العامة في قطر. 

وتستعد متاحف قطر حالياً، للاحتفاء بمقتنيات واحد من أهم جامعي الفنون في قطر، والذي يرجع له الفضل الكبير في وضع حجر الأساس الذي قامت عليه المجموعات الفنية في متاحف قطر، وهو سعادة الشيخ سعود بن محمد بن علي آل ثاني (رحمه الله)، وذلك بمتحف الفن الإسلامي.

وسوف يحتضن المعرض الذي يحمل عنوان “عين الصقر”، أكثر من 300 قطعة فنية تتنوع بين أحافير تعود لعصور ما قبل التاريخ وآثار مصرية قديمة ولوحات استشراقية وروائع من الصور الفوتوغرافية التي توثِّق أزمنة مختلفة وتُعرَض بطريقة مبهرة تعكس مفهوم “حُجر العجائب” القديم لتعكس بذلك ولع الشيخ سعود بالتاريخ الطبيعي والفنون.

وقد كان الشيخ سعود آل ثاني مولعاً بما يُسمى (حُجر العجائب) وهي غرف انتشرت في الماضي وكانت تضم خليطاً منوعاً من القطع مع التركيز على التاريخ الطبيعي والآثار القديمة، وأنشأ من أجل ذلك محمية طبيعية للمحافظة على الأنواع المهددة بالانقراض وتربيتها في مزرعته في الوبرة، والتي حازت على إعجاب عالمي واسع، فيما يعد الشيخ سعود من مقتني الفنون الراقية، إذ استطاع جمع آلاف القطع المتنوعة بشغفٍ وعين خبيرة تعشق الفنون والثقافة، وتقديمها للوطن، إلى جانب مجموعة المقتنيات الفنية الضخمة، وقد ساهمت تركته الفنية في دعم متاحف قطر، حيث كانت بمثابة حجر الأساس الذي قامت عليه المقتنيات الرئيسة في المتاحف، فبعض أجزاء المجموعة معروض في متحف الفن الإسلامي، غير أن البعض الآخر ما يزال محفوظاً في المخازن.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *