LOADING

Type to search

أخبار مختارات التحرير

سجال الأزهر مع تركيا حول القسطنطينية

Share

أدى إعتبار دار الإفتاء المصرية فتح القسطنطينية “احتلالا عثمانيا” الى سجال تركي مع الأزهر الذي تراجع لاحقاً عما صدر عنه بعد أن أعلن رئيس الشؤون الدينية في تركيا علي أرباش إن “هذا مؤسف وقبيح ومخالف للمعتقدات والأخلاق الإسلامية والتاريخ” مشيراً الى أن “فتح القسطنطينية هو نتيجة صراع من أجل الحرية والعدالة والرحمة”.

وأضاف، أن “الفتح يعبر عن المثالية والأخلاق العظيمة في الفكر الإسلامي وأن غزو إسطنبول وهو فتح سعيد، كان من نصيب السلطان محمد الفاتح”.

وتابع: “هدف السلطان الفاتح كان إدخال مبادئ الإسلام المشرقة والسلام، لتعيش الأعراق والأديان المختلفة في سلم وسلام في إسطنبول”.

وكانت دار الإفتاء المصرية قد وصفت فتح مدينة القسطنطينية (إسطنبول) في منشور على صفحتها بـ”فيسبوك”، بـ”الاحتلال العثماني” قبل أن تتراجع عن ذلك بعد تعرضها للانتقادات.

ويبدو أن هذه المسألة سوف تكون محور دراسات وأبحاث تاريخية ومواقف سياسية بعد السياسات التركية المستجدة والتي تثير الكثير من القلق لدى قطاع واسع من الرأي العام العربي.

1 Comment

  1. أ.د. السيد حسن يونيو 13, 2020

    الأتراك يتكلمون كثيرا ولا يفعلون اي شيء وخاصه للقضيه الفلسطينيه او ضد احتلال القدس الشريف ! هم في رأيي يخدمون حلف الاطلنطي ولا اكثر ! بالتأكيد فيهم ناس طيبين ولكن حكوماتهالا يؤتمن لها !

    رد

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *