LOADING

Type to search

أخبار صحة

الأطباء العرب في المجر وبلسمة الجراح في ظلال كورونا – الجزء الثالث

Share

سجل الأطباء العرب المقيمين في المجر صورة مشرقة للإنصهار والتواصل مع الشعب المجري, وهم في إطار إلتزامهم بالتعليمات الصحية المجرية ساهموا في ممارسة مهنتهم الإنسانية مسجلين شهادة تاريخية على معنى التواصل الإنساني والتناغم مع نسيج المجتمع الذي يعيشون فيه. 

أطلع موقعنا على عدة نماذج لمشاركة الأطباء العرب في مواجهة تداعيات محنة كورونا.

الدكتور وليام شنيص المنحدر من الجمهورية العربية السورية يقدم نموذجاً عن التفاعل والحضور الطبي مع الفرق الطبية المجرية في معالجة مرضى كورونا. 

أنه خريج جامعة  Semmelweis بودابست ١٩٨٨. واختص في الجراحة العامة كما اختص في الأمراض الهضمية والتنظير.وعمل في جامعة بودابست بين ١٩٨٨ و٢٠٠٤ كطبيب جراح و مدرس ايضا ( طلاب طب و ممرضات..) وهو منذ عام 2004 يعمل في مدينة Ajka كرئيس قسم الجراحة. وقد تم اختيار المشفى من بين ٤ مراكز ، حتى يكون مركزاً رئيسياً لاستقبال المرضى أو المشتبه بإصابتهم.ويعمل ليل نهار مع طاقم طبي مستخدمين أدوات الوقاية  المتوفرة ، مقدمين الى جانب العلاج بعداً إنسانياً يبعث في نفوس المرضى الطمأنينة والأمل. 

وفي الحديث  مع الدكتور وليام أكد على جملة من النصائح إتساقاً مع المثل العربي : درهم وقاية خير من الف علاج. ويؤكد على عدم الاحتكاك مع الآخرين وأستعمال الكمامة و عدم لمس الوجه، والأنف والفم مع غسل اليدين بالصابون.

 وتمنى الدكتور وليام في حديثه الشفاء لجميع المرضى.

1 Comment

  1. أ. د. السيد حسن أبريل 13, 2020

    وأخيرا أنعمت علينا بمقال عظيم مع احسن الشخصيات العربيه والمجريه في هذا المجال الذي يعمل به ! وهو شخصيه نادره من جميع النواحي اخلاقا وعلما وعملا وسلوكا ! بارك الله فيه واتمني لسيادته التوفيق والسعاده !

    رد

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *