LOADING

Type to search

أخبار صحة

الأطباء العرب في المجر وبلسمة الجراح في ظلال كورونا- الجزء الثاني

Share
الدكتور حسن علي أحمد

سجل الأطباء العرب المقيمين في المجر صورة مشرقة للإنصهار والتواصل مع الشعب المجري, وهم في إطار إلتزامهم بالتعليمات الصحية المجرية ساهموا في ممارسة مهنتهم الإنسانية مسجلين شهادة تاريخية على معنى التواصل الإنساني والتناغم مع نسيج المجتمع الذي يعيشون فيه. 

أطلع موقعنا على عدة نماذج لمشاركة الأطباء العرب في مواجهة تداعيات محنة كورونا.

الدكتور حسن علي أحمد صلاح من جمهورية اليمن وهو معروف بمدينة Szombathely وهو خريج جامعة الطب في Debrecen (١٩٩٨)، ويعمل حالياً ككبير الأطباء بمستشفى ماركوشوفسكي التعليمي بسومبتهاي. وهو أخصائي باطنية و جهاز هضمي و مناظير. 

سألناه عن الدور الذي يؤديه في المشفى في محنة كورونا أشار الى أنه في الوقت الذي يمكث الناس في بيوتهم نتيجة الحجر الصحي فإن الأطباء بشكل عام يقومون بدور ريادي لمواجهة أثار الفيروس على الإنسان فنحن نعمل مع زملائنا الأطباء و هيئة التمريض، وجميع العاملين في القطاعات الصحية في المجر على مواجهة هذا الوباء كأننا في حرب، و في خط الدفاع الاول في مواجهة هذا الفيروس القاتل، نبذل جهدا مضاعفا من أجل العناية بمن أصابهم الفيروس، وتخفيف حدة انتشاره و التقليل من آثاره. ومن أجل تحقيق هذه الأهداف يمتزج الدور المهني و الانساني ، غير آبهين بما تحمله هذه المهنة في هذا الظرف من مخاطر، مستفيدين من إمكانات القطاع الصحي وما وفرته الحكومة من أدوات ووسائل لتأدية مهامنا بأمانة وإخلاص. 

IMG_0419

1 Comment

  1. أ. د. السيد حسن أبريل 13, 2020

    نشكركم لهذا المقال العظيم والذي عرفنا عن قرب بابن العروبه الدكتور حسن والذي سمعت عنه الكثير وسمعته الطيبه في مدينه سومبات هي ! شيء مفرح وعظيم لنا العرب جميعا !
    تمنياتي له بالتوفيق في حياته وعمله !

    رد

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *